رفاق الكرمة - مصر
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

المحبة أقوى من الموت، شرط أن تكون أولًا أقوى من الحياة

هناك جملة كافية، في رأيي، للتعبير عن جوهر ما يقال: "المحبة أقوى من الموت، شرط أن تكون أولًا أقوى من الحياة". عبارة "المحبة أقوى من الحياة" تعني التضحية والموت. وعبارة "المحبة أقوى من الموت" تغني القيامة. وبكلمات أخرى، فإن التضحية وهي موت جزئي والموت وهو تضحية تامة يحوّلان الحياة بحسب اللحم والدم إلى حياة بحسب الروح. ذلك بأن سر الفصح – الموت والقيامة معاً – هو سر تحوّل، تحوّل الإنسان البشري إلى إنسان روحي، لا بل إلهي بالمشاركة.

 

الأب فرانسوا فاريون اليسوعي – "فرح الإيمان بهجة الحياة"

 
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

اليوم الأول - الصوم الأربعيني 2018:

ترميم وشفاء: الرماد والتيجان

" لأَمْنَحَ نَائِحِي صِهْيَوْنَ تَاجَ جَمَالٍ بَدَلَ الرَّمَادِ، وَدُهْنَ السُّرُورِ بَدَلَ النَّوْحِ، وَرِدَاءَ تَسْبِيحٍ بَدَلَ الرُّوحِ الْيَائِسَةِ، فَيُدْعَوْنَ أَشْجَارَ الْبِرِّ وَغَرْسَ الرَّبِّ لِكَيْ يَتَمَجَّدَ." (أشعياء 61/ 3)

 
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

في صحبة الآب 3: ثم سار الروح بيسوع إلى البرية ليجربه إبليس

" ثُمَّ صَعِدَ الرُّوحُ بِيَسُوعَ إِلَى الْبَرِّيَّةِ، لِيُجَرَّبَ مِنْ قِبَلِ إِبْلِيسَ . 2 وَبَعْدَمَا صَامَ أَرْبَعِينَ نَهَاراً وَأَرْبَعِينَ لَيْلَةً، جَاعَ أَخِيراً، 3 فَتَقَدَّمَ إِلَيْهِ الْمُجَرِّبُ وَقَالَ لَهُ: «إِنْ كُنْتَ ابْنَ اللهِ، فَقُلْ لِهَذِهِ الْحِجَارَةِ أَنْ تَتَحَوَّلَ إِلَى خُبْزٍ4 فَأَجَابَهُ قَائِلاً: «مَكْتُوبٌ: لَيْسَ بِالْخُبْزِ وَحْدَهُ يَحْيَا الإِنْسَانُ، بَلْ بِكُلِّ كَلِمَةٍ تَخْرُجُ مِنْ فَمِ اللهِ5 ثُمَّ أَخَذَهُ إِبْلِيسُ إِلَى الْمَدِينَةِ الْمُقَدَّسَةِ، وَأَوْقَفَهُ عَلَى حَافَةِ سَطْحِ الْهَيْكَلِ، 6 وَقَالَ لَهُ: «إِنْ كُنْتَ ابْنَ اللهِ، فَاطْرَحْ نَفْسَكَ إِلَى أَسْفَلُ، لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: يُوْصِي مَلاَئِكَتَهُ بِكَ، فَيَحْمِلُونَكَ عَلَى أَيْدِيهِمْ لِكَيْ لَا تَصْدِمَ قَدَمَكَ بِحَجَرٍ7 فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «وَمَكْتُوبٌ أَيْضاً: لَا تُجَرِّبِ الرَّبَّ إِلهَكَ8 ثُمَّ أَخَذَهُ إِبْلِيسُ أَيْضاً إِلَى قِمَّةِ جَبَلٍ عَالٍ جِدّاً، وَأَرَاهُ جَمِيعَ مَمَالِكِ الْعَالَمِ وَعَظَمَتَهَا، 9 وَقَالَ لَهُ: «أُعْطِيكَ هَذِهِ كُلَّهَا إِنْ جَثَوْتَ وَسَجَدْتَ لِي10 فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «اذْهَبْ يَا شَيْطَانُ! لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: لِلرَّبِّ إِلهِكَ تَسْجُدُ، وَإِيَّاهُ وَحْدَهُ تَعْبُدُ11 فَتَرَكَهُ إِبْلِيسُ، وَإِذَا بَعْضُ الْمَلاَئِكَةِ جَاءُوا إِلَيْهِ وَأَخَذُوا يَخْدِمُونَهُ." متى 4: 1-11

 
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

لماذا مات يسوع المسيح؟ أتراه مات لأجلي؟

مقال للأب جاك ماسون اليسوعي


يبدو هذا السؤال لأول وهلة غريباً، ومع ذلك فالإجابات التي أعطيت له على مر العصور وصعوبة فهم سر الفداء تشير إلى أن الجواب ليس بديهي، فإن كان يسوع المسيح هو مختار الله فلماذا توجب عليه أن يعيش ذلك؟

 
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

كلماتنا:

الحضور – الرجاء – الإرسال

2016 – 2017

بعد التشاور مع المجلس القديم، قررنا كمجلس جديد تغيير فكرة شعار السنة إلى كلمات وبالتحديد 3 كلمات. ليه؟ لأننا ننسى الشعار على مدار العام. أما ال3 كلمات قد تبقى في ذهننا وتستطيع كل مجموعة أن تعيشها بطريقتها خلال مسيرتها الخاصة بها.

طيب، منين جبنا ال3 كلمات؟ من توصيات مؤتمر الرفاق الذي أقيم في كنج مريوط في أغسطس 2017.

الكلمات هي: الحضور – الرجاء – الإرسال.

الحضور: كيف أكون حاضرًا بتركيز وإيجابية في أسرتي، عملي، مجتمعي، بلدي،...؟

الرجاء: كيف أجد الرجاء وسط الظروف الصعبة وكيف أنقله للآخرين؟

الإرسال: كيف أخرج من فقاعتي وأتحرك نحو الآخر؟ يعني GO!

 
«البدايةالسابق12345678910التاليالنهايــة»

صفحة 1 من17
 
Share on facebook

تسجيل الدخول/الخروج



من معرض الصور