أخبار من المجلس الوطني
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

شكر خاص وبداية جديدة


شكر خاص:

نبدأ بشكر خاص وكبير لأعضاء المجلس السابق 2014 - 2017:

الأب فوزي نصري (مرافق كنسي)، سحر تادرس (رئيس)، نيڤين چورچ (نائب رئيس)، إبراهيم ناجي (أمين صندوق) وحنان مختار (سكرتير) على عطائهم خلال الثلاث سنوات الماضية.

بداية جديدة:

نقدم لكم أعضاء المجلس الجديد 2017 - 2020:

 

الأب فوزي نصري (مرافق كنسي)، إنچي فايز (رئيس)، كامي عبيد (نائب رئيس)، رامي زكي (أمين صندوق) وشيري أنطون (سكرتير). نتمنى أن نعمل معًا بفرح ورجاء خلال الثلاث سنوات القادمة.

 
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

لنحيا بالروح ... مدعوين كجسد رسولي لآفاق جديدة

حزقيال 37 : 1 - 14 : 1وحلت علي يد الرب، فأخرجني بالروح ووضعني في وسط الوادي وهو ممتلئ عظاما 2 وقادني بين العظام وحولها، فإذا هي كثيرة جدا على أرض الوادي ويابسة تماما . 3 فقال لي: "يا ابن البشر أتعود هذه العظام إلى الحياة؟" فقلت: "أيها السيد الرب أنت وحدك تعلم". 4 فقال لي: "تنبأ على هذه العظام وقل لها: أيتها العظام اليابسة إسمعي كلمة الرب : 5 هكذا قال السيد الرب لهذه العظام: سأدخل فيك روحا فتحيين . 6 أجعل عليك عصبا وأكسيك لحما وأبسط عليك جلدا وأنفخ فيك روحا، فتحيين وتعلمين أني أنا هو الرب". 7 فتنبأت كما أُمرت. وبينما كنت أتنبأ سمعت بخشخشة، فإذا العظام تتقارب، كل عظمة إلى عظمة . 8 ورأيت العصب واللحم عليها، والجلد فوقها، وما كان فيها روح بعد .

 
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

نبني على الصخر

 

في جو عائلي حار وبحضور ممثلي الأقاليم الثلاثة: الصعيد والإسكندرية والقاهرة، مع المجلس الوطني.

وفي جو من الصلاة والانتباه لاحتياجات الرفاق وبالتفكير في توصيات المؤتمر الوطني والعالمي وأيضاً كلمة الرئيس العام في المؤتمر العالمي، وجدنا أن ما نحتاج إليه في الفترة الراهنة هو أن نبحث عن الصخر في حياتنا وعندما نجده نبني حياتنا وقراراتنا ومصيرنا عليه.

واكتشفنا أن الصخر هو كلمة يسوع المسيح لنا حيث أنه يكلمنا كل يوم ويبعث لنا بعلامات لتوصيل هذه الكلمة أو الرسالة...

 
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

لقاء المرافقين – 24-11-2013

 

 عُقد في مدرسة العائلة المقدسة بالفجالة اجتماعاً للمرافقين على مستوى الجماعة الوطنية كلها يوم 24 نوفمبر 2013، وفي ما يلي ملخص لما شارك به الحاضرون:

-           الرفاق جسد يجهل غناه وما في أرضه من كنوز. هناك مجموعات محدودة في العدد، وبها حيوية حقيقية كجمرات مشتعلة ولكنها متفرقة وبعيدة عن بعضها بعضاً. ولذا نتساءل عن الآلية المناسبة لوضع هذه الجمرات المشتعلة بجوار بعضها لتأتي بنور كبير ومساندة أكبر.

-           المبتدئ في الرفاق يحتاج أن يمر بخبرة رياضة روحية أو رياضة قصيرة (ويك إند) ليتذوق كلمة الله، ويحتاج بعدها إلى تربة صالحة في مجموعة لرعاية الثمرة.

-           ضرورة تقييم موقف المجموعات الضعيفة وهل هي رفاق أم لا.

 
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

  "لا تخف... سر إلى العمق"

(من أين بدأت الفكرة وإلى أين قادتنا؟)

في جو من الصلاة والتمييز عقد اجتماع المجلس (في شهر مايو) في حضور ممثلي اللجان الإقليمية وفريق تحضير المؤتمر.

وتساءلنا: ما الذي يحتاجه الرفاق في الوقت الحالي للتقدم إلى الأمام والخروج من حالة الفتور والجمود؟

فكانت الصلاة من نص الصيد العجائبي حيث كان التلاميذ قد تعبوا الليل كله دون أن يصطادوا شيئاً! فقال لهم يسوع: "سر إلى العمق وألقوا شباككم للصيد" حيث أن الأسماك (أو الثمار) لاتوجد على البر (أو السطح) بل في العمق...

ومن هنا جاءتنا الفكرة بأن يسوع يدعونا للدخول إلى العمق، ثم فكرنا معاً عن أبعاد حياتنا التي تحتاج منا إلى مزيد من التعمق، وكانت الإجابة هو حياتنا الروحية وحياتنا الجماعية. ثم أوحى لنا آخرون أننا أغفلنا عن بعد ثالث وهام وهو البعد الرسولي.

 
«البدايةالسابق1234التاليالنهايــة»

صفحة 1 من4
 
Share on facebook

من معرض الصور