صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

في صُحبة الآب 24: "لماذا تبحثن عن الحيّ بين الأموات"

"24 وَلكِنْ فِي الْيَوْمِ الأَوَّلِ مِنَ الأُسْبُوعِ، بَاكِراً جِدّاً، جِئْنَ إِلَى الْقَبْرِ حَامِلاَتٍ الْحَنُوطَ الَّذِي هَيَّأْنَهُ. 2 فَوَجَدْنَ أَنَّ الْحَجَرَ قَدْ دُحْرِجَ عَنِ الْقَبْرِ. 3 وَلكِنْ لَمَّا دَخَلْنَ لَمْ يَجِدْنَ جُثْمَانَ الرَّبِّ يَسُوعَ. 4 وَفِيمَا هُنَّ مُتَحَيِّرَاتٌ فِي ذلِكَ، إِذَا رَجُلاَنِ بِثِيَابٍ بَرَّاقَةٍ قَدْ وَقَفَا بِجَانِبِهِنَّ. 5 فَتَمَلَّكَهُنَّ الْخَوْفُ وَنَكَّسْنَ وُجُوهَهُنَّ إِلَى الأَرْضِ. عِنْدَئِذٍ قَالَ لَهُنَّ الرَّجُلاَنِ: لِمَاذَا تَبْحَثْنَ عَنِ الْحَيِّ بَيْنَ الأَمْوَاتِ؟ 6 إِنَّهُ لَيْسَ هُنَا، وَلَكِنَّهُ قَدْ قَامَ! اذْكُرْنَ مَا كَلَّمَكُمْ بِهِ إِذْ كَانَ بَعْدُ فِي الْجَلِيلِ 7 فَقَالَ: إِنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ لاَبُدَّ أَنْ يُسَلَّمَ إِلَى أَيْدِي أُنَاسٍ خَاطِئِينَ، فَيُصْلَبَ، وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يَقُومُ. 8 فَتَذَكَّرْنَ كَلاَمَهُ. 9 وَإِذْ رَجَعْنَ مِنَ الْقَبْرِ، أَخْبَرْنَ الأَحَدَ عَشَرَ وَالآخَرِينَ كُلَّهُمْ بِهذِهِ الأُمُورِ جَمِيعاً. 10 وَكَانَتِ اللَّوَاتِي أَخْبَرْنَ الرُّسُلَ بِذلِكَ هُنَّ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ، وَيُوَنَّا، وَمَرْيَمُ أُمُّ يَعْقُوبَ، وَالأُخْرَيَاتُ اللَّوَاتِي ذَهَبْنَ مَعَهُنَّ. 11 فَبَدَا كَلاَمُهُنَّ فِي نَظَرِ الرُّسُلِ كَأَنَّهُ هَذَيَانٌ، وَلَمْ يُصَدِّقُوهُنَّ. 12 إِلاَّ أَنَّ بُطْرُسَ قَامَ وَرَكَضَ إِلَى الْقَبْرِ، وَإِذِ انْحَنَى رَأَى الأَكْفَانَ الْمَلْفُوفَةَ وَحْدَهَا، ثُمَّ مَضَى مُتَعَجِّباً مِمَّا حَدَثَ." لوقا 24: 1-12

لا يمكن أن أشعر بعمق هذا النصّ إلا إذا كنت قد عشت الآلام بعمق. شيء لا يصدّقه العقل. فالمسيح حيّ، قام حقاً.

أطلب من الله في بداية التأمل نعمة الفرح الداخلي بقيامة المسيح، والشعور العميق بأن حياتي الماضية كان لابد لها أن تكون هكذا، لكي يحيا المسيح فيّ. أتخيّل أسرة فقدت عزيزاً لها فاجتاحت نفسها الأحزان، ثم سمعت بغتة أن ذلك الميت هو حي. أنتبه إلى الفرح الذي يغمر قلبي لهذا النبأ، وأشكر الله.

أتخيل القبر، والملائكة منهمكين في إعلان النبأ السار لكل من يأتي.

وأسمع صوت الملاك يقول لي: لقد قام المسيح. اذهب وأخبر الناس أن كل شيء قد تمّ وأن الشرّ قد غلب على أمره. اذهب وأنت مرفوع الرأس لأن مسيحك ليس مصلوباً بل قائماً من بين الأموات. ولا قدرة للشر بعد على كل من يؤمن بهذا الانتصار.

 


The comment section is restricted to members only.
 
 
Share on facebook