رفاق الكرمة - مصر
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

نقدم لكم لجنة القاهرة الجديدة ٢٠١٧-٢٠١٩ :

رئيس: شريف رؤوف (صورته في الموبايل اللي ماسكه أبونا فوزي علشان كان مسافر

إيناس ماهر : سكرتيرة

نادين معلوف: أمينة الصندوق

سارة جبرة: مسئولة الشباب

طبعًا بمرافقة أبونا فوزي.

وشكر خاص للجنة القاهرة السابقة على كل اللي عملوه: رفيق غزال، مي مجدي، ميرا نشأت، ونانسي ناشد.

"هبنا دائمًا يا رب صُحبتك، وصُحبة الرجال والنساء الذين لديهم شكوك، يعملون ويحلمون ويشعرون بالحماس، ويعيشون كل يوم كما لو كان ذلك اليوم مكرسًا كليًّا لمجدك" پاولو كويلو.

 
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

شكر خاص وبداية جديدة


شكر خاص:

نبدأ بشكر خاص وكبير لأعضاء المجلس السابق 2014 - 2017:

الأب فوزي نصري (مرافق كنسي)، سحر تادرس (رئيس)، نيڤين چورچ (نائب رئيس)، إبراهيم ناجي (أمين صندوق) وحنان مختار (سكرتير) على عطائهم خلال الثلاث سنوات الماضية.

بداية جديدة:

نقدم لكم أعضاء المجلس الجديد 2017 - 2020:

 

الأب فوزي نصري (مرافق كنسي)، إنچي فايز (رئيس)، كامي عبيد (نائب رئيس)، رامي زكي (أمين صندوق) وشيري أنطون (سكرتير). نتمنى أن نعمل معًا بفرح ورجاء خلال الثلاث سنوات القادمة.

 
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

كيف أعيش علاقاتي مع أولادي في وقت المذاكرة: شهادتيَ حياة

 

إزاي بعيش الوقت ده؟ بحس إن عندي مسئولية أنا مش أدها ولازم كل شوية أقنع نفسي إن مش أنا اللي بمتحن. يعني لازم أحمّل المسئولية مش أحملها أنا.

وإن في الآخر المستقبل في يد ربنا. ده في حد ذاته تنازل عن كبريائي. يعني صحيح إنهم لونجحوا كويس، حيبقى مشهودلي إني أم شاطرة.

 طبعا التحديات كبيرة وخصوصا إن في الوقت ده كل الأخلاق الوحشة بتظهر.

لكني إكتشفت إن كل ما بقول إني واثقة فيهم وفي حكمهم النتيجة بتبقى أحسن من لوإنهلت عليهم بالتوبيخ لعدم قيامهم باللازم. (لكن مين يمسك أعصابه......محتاجة مجهود وضبط نفس وعلى فكرة ربنا بيلحق بشوية حكمة في الوقت اللازم لكن طبعاً لازم أكون نايمة كويس علشان ما أطلعش عصبيتي عليهم).

 
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

خبرتي في شغلي

ديانا (القوصية)

في طريقي لشغلي كل يوم كنت بعدي على ورش ميكانيكا بيشتغل فيها الأطفال والشباب الصغيرين. كنت بشوف التعب والإهانة اللي بيعيشوها وهم محرومين من حقهم في إنهم يعيشوا سنهم. كنت بأحس بشيء داخلي بيكلمني عنهم، كنت بتألم علشانهم، وحاولت أعمل لهم شيء أو خدمة مع مجموعة خدام من الكنيسة، لكن حصلت معطلات ووقف الموضوع، ولكن بحكم شغلي كـ"مدرسة" لشباب صغيرين سن إعدادي، كلمني الله بشكل مختلف عنهم وكأنه بيقولي "اخدمي المجموعة دي في شغلك"، واللي كنتي هتعمليه مع أطفال الشارع أعمليه مع الطلبة في المدارس، هم كمان محتاجين جداً للخدمة والمساعدة والرحمة. ومن هنا اتغير مفهومي عن شغلي، بدأت أعيشه كخدمة، روحي اختلفت في شغلي.

 
صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك

الاستهلاكية: هل تسبب مشكلة في تربية الأطفال؟

بقلم سمر شنودة

 

تختلف أنماط الاستهلاكية من عصر لآخر ومن بيئة لأخرى. كما أنها تتأثر بدخل الفرد مقارنة بالجماعة التي يعيش فيها. فسلوك فرد غني نسبياً في جماعة فقيرة تجعله يميل إلى امتلاك سلع رفاهية أكثر من مثيله في مجتمع معتدل. وظروف مجتمعاتنا العصرية تشجع النزعة الاستهلاكية، ويساهم في ذلك بقدر كبير تطور الإعلام التجاري، فيحصل الأطفال - مثلهم مثل البالغين - على معلومات عن السلع المتوفرة في السوق، مما يكسب الطفل استقلالية أكبر في الأشياء التي يريد أن يحصل عليها، وتضيف من قوته الشرائية حتى ولو بطريقة غير مباشرة.

 

 
«البدايةالسابق12345678910التاليالنهايــة»

صفحة 2 من16
 
Share on facebook

تسجيل الدخول/الخروج



من معرض الصور